العودة   موانئ > الفنار > راحة القلوب

رد
قديم 11-07-05, 03:35   رقم المشاركة : 1
عُـــلا
إدارية
 
الصورة الرمزية عُـــلا
إحصائية العضو







عُـــلا غير متواجد حالياً

معجزات الرسول ( 3 ) المعجزات المادية لرسول الله صلى الله عليه وسلم .

[align=justify]معجزة القرآن باقية إلى يوم القيامة . وقد بينا كيف أنها تختلف عن معجزات الرسل السابقين . لقد جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بدين خالد وخاتم , وغيره من الرسل جاءوا بأديان نسختها غيرها .
هؤلاء الرسل كانت رسالاتهم موقوتة زماناً ومكاناً . وكانت لهم معجزات كونية , والأمر الكوني هو الذي يكون له وجود وينتهي , يحدث مرة واحدة , ولا يتكرر .. فمن رآه قال شهدته , ومن لم يره يصبح أثراً ويقال : حدث كذا وكذا .
موسى عليه السلام , ضرب البحر بعصاه فانفلق . الذي رأى هذه المعجزة آمن بها , والذي لم يرها أصبحت عنده خبراً . ونحن نؤمن بها الآن لأن الله أخبرنا عنها في القرآن الكريم .
ولكن , لماذا كانت معجزة موسى عليه السلام وقتية .. حدثت مرة واحدة وانتهت ولم تتجدد؟ والجواب : هو أن فترة رسالته محدودة , وسوف يأتي بعدها أجيال يكذّب بعضها البعض . إنما الإسلام رسالة خاتمة ستغطي الزمن كله , ولذلك فلابد أن تصاحب المعجزة المنهج .
ومعجزة رسول الله الكبرى ( وهي القرآن ) جاءت معجزة عقلية ولم تأتِ معجزة كونية , حتى تتفق فيها كل الألسن وكل العقول ولا تنطفئ أبداً , بل يكون عطاؤها مستمراً عبر الأجيال .

ولكن هذه المعجزة الخالدة المتجددة لا تمنع أنه كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم معجزات كونية لمعاصريه الذين يستقبلون البلاغ عن النبي صلى الله عليه وسلم لإثبات نبوته وتثبيت المؤمنين .
هذه المعجزات شهدها المؤمنون الذين كانوا معه فازدادوا إيماناً وتمسكاً بالإسلام وهم يرون هذه المعجزات تخرق قوانين الكون , وتميزت بأنها حدثت في عهد النبوة وهي مستمرة حتى الآن , وهذه نقطة لابد أن نلتفت إليها .
فرسول الله صلى الله عليه وسلم علّمه الله من أنباء الغيب ما يجعل له معجزات كونية متجددة , وإذا أردنا أن نضرب لها مثلاً , نأخذ ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أحداث الدنيا التي ستقع وما تحقق منها .
نبوءات رسول الله صلى الله عليه وسلم التي تحققت هي معجزات متجددة لإثبات صدق رسالته صلى الله عليه وسلم .
ولقد كشف الله سبحانه من غيبه لرسوله الكثير وأطلعه على ما هو قادم . ونحن نعرف أنه لا أحد يعلم الغيب إلا الله , ولكن تلك خصوصية لرسول الله صلى الله عليه وسلم فهو لم يكن يعلم الغيب , ولكن علّمه الله سبحانه ما يشاء من غيبه .

وإذا كنا نتحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنه رسول آخر الزمان أو الرسول الخاتم الذي لن يأتي رسول بعده إلى يوم القيامة . نقول : إن النبوءات التي حدثنا عنها محمد صلى الله عليه وسلم هي معجزات تتجدد مع الزمن .

عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال : " عرضتْ لنا ونحن نقوم بحفر الخندق صخرة لا تأخذ فيها المعاول ( لا تفتتها المعاول ) فشكونا ذلك للرسول صلى الله عليه وسلم , فجاء وأخذ المعول من سلمان الفارسي رضي الله عنه وقال : باسم الله , ثم ضربها فنثر ثلثها , وخرج منها نور أضاء ما بين لابتي المدينة . فقال : الله أكبر أعطيت مفاتيح الشام , والله إني لأبصر قصورها الحمر من مكاني الساعة . ثم ضرب الثانية فقطع ثلثاً آخر , فبرقت برقة من جهة فارس أضاءت مابين لابتيها فقال : الله أكبر ...أعطيت مفاتيح فارس والله إني لأبصر قصر المدائن الأبيض من مكاني هذا ( أي مدائن كسرى ) وأخبرني جبريل أن أمتي ظاهرة عليهم , فأبشروا بالنصر . ثم ضرب الثالثة , وقال : باسم الله فقُطعت بقية الصخرة وخرج نور من جهة اليمن أضاء ما بين لابتي المدينة حتى كأنه مصباح في جوف ليل مظلم . فقال : الله أكبر , أعطيت مفاتيح اليمن , والله إني لأبصر أبواب صنعاء من مكاني الساعة " .









يتبع .
[/align]







التوقيع

من شوق لشوق أكون هنا

رد مع اقتباس
قديم 13-07-05, 12:56   رقم المشاركة : 2
+* خطيرة *+
سابين
إحصائية العضو






+* خطيرة *+ غير متواجد حالياً

[align=center]
سبحان الله ’’’
الف شكر لك اختى علا على مجهودك الواضح
بارك الله بك
وجعله في موازين اعمالك
انتظر جديدك
وتقبلي فائق احترامي وتقديري



تحياتي
ســـــابين







ياخوف قلبي يجيــلك يوم وتصدمني
تمشي على جروح قلبي وتنكر إحساسي
أخاف لا يـــــوم تلقاني وتسألني..
شفتك أنا ويــن؟؟ ذكرني ترا ناسي!!!!!



"يا موطني ترى .. ترابكـ " مو... تراب

"حفنة ترابكـ ياوطن " تسوى وطن
[/align]

[align=center][/align]







رد مع اقتباس
قديم 16-07-05, 05:42   رقم المشاركة : 3
عُـــلا
إدارية
 
الصورة الرمزية عُـــلا
إحصائية العضو







عُـــلا غير متواجد حالياً

[align=center]عزيزتي سابين

شاكرة لكِ الحضور ومقدرة

قريباً إن شاء الله سأكمل بقية الأجزاء

كوني بالجوار |97|
[/align]







التوقيع

من شوق لشوق أكون هنا

رد مع اقتباس
قديم 22-07-05, 08:15   رقم المشاركة : 4
عُـــلا
إدارية
 
الصورة الرمزية عُـــلا
إحصائية العضو







عُـــلا غير متواجد حالياً

[align=justify][align=center]تنبؤات المستقبل إعجاز للرسول [/align]

ولقد حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن انتشار الدولة الإسلامية شرقاً وغرباً قبل وفاته . ولقد تحققت جميع نبوءاته وقامت الدولة الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها . ولم تمتد شمالاً إلى أوروبا أو جنوباً إلى أفريقيا . وأن يخبرنا رسول الله – عليه الصلاة والسلام – عن هذه الفتوحات قبل أن تقع ثم تقع , فإنها تصير معجزة في أيام وقوعها .

ونقول : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نبي , ورسول صادق في التلقّي عن ربه . والدليل على ذلك أنه أنبأنا بما سيقع ووقع . فعندما تفتح هذه الأقطار يتجدد إيمان المؤمنين بالإسلام , والذين لم يؤمنوا وتبلغهم هذه المعجزة فإنها تلفتهم إلى صدق رسالة رسول الله صلى الله عليه وسلم .

فالنبوءات القريبة مثل فتح فارس والشام واليمن وواقعة الجمل والتنبؤ بقتل الحسين وغير ذلك .. أليس تثبيتاً للمؤمنين على أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صادق في التبليغ عن ربه ؟
وماذا كانت المعجزات الحسية عند الرسل السابقين ؟ ألم تكن تثبيتاً للإيمان ولفتاً للكفار أن يؤمنوا ؟
عندما لم تحرق النار إبراهيم .. ألم يكن هذا تثبيتاً للذين آمنوا بإبراهيم ولفتة إلهية للذين كفروا ؟
وموسى عليه السلام , حين شق البحر بعصاه , ألم تكن هذه تثبيتاً لمن آمنوا به ومعجزة للذين لم يؤمنوا ؟ حتى أن فرعون حين نزل إلى البحر وهو يغرق أعلن إيمانه .
وفي هذا يقول القرآن الكريم : ( حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ ) " 90 يونس "
وكذلك نبوءة فتح الشام وفارس واليمن , ألا تثبت الإيمان في قلب كل مجاهد مؤمن بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنبأ بهذا وقد حدث .. فهي معجزة تثبت الإيمان .. وتلفت غير المسلمين إلى أن دين الإسلام هو الدين الحق .

فإذا انتقلنا بعد ذلك إلى ما أخبرنا به رسول الله صلى الله عليه وسلم وما تحقق منه الآن .. نجد أن النبي قد أخبرنا أنه من العلامات الصغرى للساعة قوله صلى الله عليه وسلم : ( وأطاع الرجل امرأته , وعقَّ أمه , وودَّ صديقه , وأقصى أباه , وأن يكون الولد غيظ أبيه وأمه ) . ثم نرى ذلك يحدث أمامنا .. فنرى الرجل يطيع زوجته ويعقّ أمه , ويود أصدقاءه ويهجر أباه , نراها أمامنا الآن وفي كل بيت , ونسمع شكوى الأمهات من معاملة أبنائهن وكيف أن الابن الآن يأخذ أمه ليضعها في دار المسنين إرضاءً لزوجته , وكيف أن الأب العجوز لا يجد حباً ولا حناناً من ابنه .






يتبع .
[/align]







التوقيع

من شوق لشوق أكون هنا

رد مع اقتباس
قديم 09-08-05, 11:27   رقم المشاركة : 5
il Mare
خفقات قلب
 
الصورة الرمزية il Mare
إحصائية العضو






il Mare غير متواجد حالياً

[align=center]عليكَ الصلاة والسلام يا أفضل الخلق أجمعين..
لا أدري ما أقول إلا أنِّي أدركت أنه صلوات الله وسلامه عليه
ما زال هو الاب والاخ والاستاذ الاكبر لنا في ديننا ومنهجنا
الاسلامي الكبير...
اللهم صلي وسلم عليه
عدد ما ذكره الذاكرون الابرار
وعدد ما تعاقب الليل والنهار
وعدد قطرات المطر
وعدد حبات الحصى
اللهم صلي عليه وعلى اله وصحبه الطيبين الطاهرين..
جزيتِ كل خير عُــلا على ما طرحتِ وجعل في ميزان حسناتك
وكلي شوق لأن اسمع المزيد عنه صلوات الله وسلامه عليك يا رسول الله..
[/align]







رد مع اقتباس
قديم 11-08-05, 12:32   رقم المشاركة : 6
عُـــلا
إدارية
 
الصورة الرمزية عُـــلا
إحصائية العضو







عُـــلا غير متواجد حالياً

[align=center]اللهم صلي وسلم وبارك على نبيك محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


وجزاك الله كل الخير يا طيب على حضورك

ظننت أن لا أحد يقرأ هنا لذا توقفت

سأستمر إن شاء الله من أجلك .. فكن قريباً :)
[/align]







التوقيع

من شوق لشوق أكون هنا

رد مع اقتباس
قديم 11-08-05, 12:36   رقم المشاركة : 7
عُـــلا
إدارية
 
الصورة الرمزية عُـــلا
إحصائية العضو







عُـــلا غير متواجد حالياً

[align=justify][align=center]العلامات الصغرى للآخرة تحققت [/align]

حينما نرى أمامنا هذه الأحداث تقع كما أنبأنا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا يثبت إيماننا ونقول : صدقتَ يا رسول الله .. إنك النبي الحق .. لقد نبأتنا عما سيحدث بعد ألف وأربعمائة سنة وتحقق فعلاً .. أليس هذا مثبتاً للإيمان ؟ .. ألا يمكنك وأنت تدعو إنساناً بأن يؤمن أن تقول له : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أخبرنا بما سيحدث بعد أربعة عشر قرناً , وها هو ذا الآن يحدث أمامنا ونراه . فأي إعجاز تريد بعد ذلك ؟!
إن كل نبوءات الرسول صلى الله عليه وسلم من ضياع الأمانة , وزخرفة المساجد , وإعطاء الشيء لغير أهله , وأن يسود الدولة منافقوها , وأن يضيع الحق بين الناس , وأن يستحل الكذب , وأن تكون هناك نساء كاسيات عاريات , وأن تنتشر القينات والمعازف , وأن يتصنع الناس الورع والتقوى , وأن يُصدّق الكاذب ويكذّب الصادق , ويؤتمن الخائن , ويُخوّن الأمين , ويلعن آخر الأمة أولها , ويُكرّم الرجل مخافة شره , وأن يكون التعلم لغير الدين , وأن يُستخف بالدماء .. فيُقتل الأبرياء كما نرى الآن في حوادث السيارات الملغومة والقنابل الموقوتة والحروب الصغيرة .. ألم يحدث كل هذا ؟!
أليست هذه كلها معجزات متجددة لرسول الله صلى الله عليه وسلم تتحقق على مرّ الزمن ؟! .. من الذي كان يستطيع أن يشق غيب المستقبل , ويروي لنا أحداثاً ستقع فيه بعد أربعة عشر قرناً إلا رسول أمين له أعلى مقام عند ربه .. فإذا كانت هناك معجزات حسية لرسول الله صلى الله عليه وسلم وقت الرسالة , فهناك معجزات نراها الآن أمامنا تحدث .
ويصف رسول الله صلى الله عليه وسلم لنا المجتمع الذي نعيش فيه الآن وكأنه يعيش معنا في هذه اللحظة , وننظر حولنا فنرى هنا نبوءة تتحقق ..وهناك نبوءة أخرى تتحقق أخبرنا عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم .. إذا لم يكن هذا إعجازاً , فما هو الإعجاز إذن ؟!

وهكذا أراد الله جل جلاله ألاّ تقتصر المعجزات الحسية لرسول الله صلى الله عليه وسلم على زمن رسالته , بل تمتد إلى آخر الزمان . فهناك العلامات الكبرى لقيام الساعة التي لم تتحقق حتى الآن . وهذه للأجيال القادمة . فكأن لكل جيل معجزة من معجزاته صلى الله عليه وسلم .
هذه لفتة لابد أن نلتفت إليها , لنعلم أنه كما أن رسالة رسول الله صلى الله عليه وسلم معجزة متجددة حتى قيام الساعة , فإن نبوءاته معجزات متجددة .


ألم يخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عما يحدث الآن بالنسبة للسنة النبوية حيث قال : ( ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه , ألا يوشك رجل شبعان على أريكته يقول : عليكم بهذا القرآن فما وجدتم فيه من حلال فأحلوه وما وجدتم فيه من حرام فحرموه , ألا لا يحل لكم الحمار الأهلي وكل ذي ناب من السباع ) " أخرجه أبو داود والإمام أحمد في مسنده "
والآن نرى هذا يحدث أمامنا من محاولات لإنكار السنة , وادعاء أنها غير ملزمة للمسلمين , وأن من تركها لا يعاقب !
ونحن نقول لهؤلاء : إذا تركنا السنة فكيف نصلي ورسول الله صلى الله عليه وسلم هو الذي علّمنا كيفية الصلاة وعدد ركعات كل فروضها وأوقاتها , وكيف نؤدي مناسك الحج , ورسول الله هو الذي حددها لنا ؟!

إن مجيء مثل هؤلاء الناس الذين يطعنون في السنة يعتبر تصديقاً لمعجزة من معجزاته صلى الله عليه وسلم , ولو لم يأتوا لقلنا : لقد أنبأنا رسول الله أن هناك رجالاً سيأتون ويطالبون المؤمنين بترك السنة , ولكن أحداً لم يأتِ ولم يطالب بتركها . ولكن كون هؤلاء أتوا وطلبوا فهم يثبّتون إيماننا .
ونقول : لقد صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم في إخباره لنا عما سيحدث . فكأن هؤلاء غير المؤمنين قد ثبّتوا الإيمان .. وكل ما في الكون من أحداث مثبّت للإيمان .







يتبع .
[/align]







التوقيع

من شوق لشوق أكون هنا

رد مع اقتباس
قديم 15-08-05, 12:23   رقم المشاركة : 8
il Mare
خفقات قلب
 
الصورة الرمزية il Mare
إحصائية العضو






il Mare غير متواجد حالياً

سبحان الله..
سبحان من لا اله الا هو..
العظيم الحليم..
صلوات الله وسلامه عليك يا حبيب الله..
جزاكِ الله كل خير عُلا وجعلك مع النبيين والصديقين والشهداء ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين
وحسن أولئك رفيقا..
أنتظر بلهف وشوق المزيد..







رد مع اقتباس
رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
تستطيع كتابة مواضيع
تستطيع كتابة ردود
تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فضل سور القرآن الكريم كما حققها شيخنا الألباني قطرة مطر راحة القلوب 5 11-05-05 01:32
هات ورقة وقلم أم ياسر العتيبي راحة القلوب 7 02-04-05 04:28
مــدرســة الـصــحـابــة أحمد العميريني راحة القلوب 6 13-12-04 07:14
الاستغفار دعوة الأنبياءعليهم السلام العازف راحة القلوب 2 21-10-03 04:59
أخي ..صلاتك المكتوبة أين تصليها ؟؟ الشهد راحة القلوب 14 16-08-03 04:23


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:55.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.